الأربعاء 13-06-2018 PM 03:30
صرخات "الحوت" لجذب الدلافين.. وجبتهم المقبلة

صرخات "الحوت" لجذب الدلافين.. وجبتهم المقبلة

توصلت دراسة حديثة إلى أن الحيتان القاتلة أو "أوكا" تنتج صرخة "موت مؤرقة"، تشبه "الصرخة البشرية" عند البحث عن الوجبة التالية.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قال العلماء إن الثدييات المائية، بما في ذلك الدلافين، تستخدم هذه الصرخات كتحذير  أثناء رحلتها للصيد، ووجدت دراسة أن الحوت القاتل يدعو إلى إنتاج "أصوات غريبة" يمكن أن تشتت مجموعة من الدلافين ريسو تصل إلى ستة أميال (10 كم).

وقال فريق دولي من الباحثين بقيادة جامعة "ديوك" الأمريكية، إنه في حين أن بعض الحيتان القاتلة تتغذى على الثدييات البحرية مثل الدلافين، إلا أن آخرين يأكلون السمك فقط، وهذا يعني أنه من المهم بالنسبة لدلافين "ريسو"، أن تستخدم أكثر من النظر لقراءة ما إذا كان الحوت القاتل يراقبهم لتناول طعام الغداء.

تعيش الدلافين على مقربة من أسماك الأوركيا في بعض مناطق المحيط، ما يعني أن الفرار من الوحوش على مرمى البصر سيكون تكتيكًا متهالكًا.

لاختبار نداءات المفترسات الضخمة، قسمها العلماء إلى مجموعة من أربعة دلافين الريزو قبالة ساحل جنوب كاليفورنيا، وسجلوا حركة الحيوانات، واكتشف الرصد أن الندءات أدت إلى إطلاق الحيتان والدلافين للفرار بسرعة، كما أن صرخات أخرى أقل تهديدا لا تثير الثدييات البحرية لاتخاذ إجراءات مراوغة.

مع ذلك، أثارت أربعة نداءات للحوت القاتل، استجابة مذعورة في الثدييات التي شهدت تغيير سلوكها تماما.

وقال الباحث ماثيو باورز، مشارك في الدراسة: "لقد كان من الجنون رؤية مجموعة من الحيوانات تستجيب بقوة للندءات، كانت الاستجابات القوية والتفاضلية لهذه المجموعة الفرعية من نداءات الحيتان القاتلة تفتح العين".

في حين أن الحيتان التجريبية تتجمع في مجموعة، نحو الصوت المثير للقلق، تجمعت دلافين ريسو معًا وهربت بسرعة عالية في الاتجاه المعاكس لأكثر من ستة أميال (10 كم).

ربط الفريق أيضًا حركات الحيوانات بالأصوات التي سمعوها ووجدوا مميزات فريدة في تسجيلات الحوت القاتل المحزنة.

أخبار قد تعجبك

الأكثر قراءة