الثلاثاء 13-03-2018 PM 06:59
أرشيفية

أرشيفية

بعض الأشخاص مصابون بهوس التسوق، خاصة السيدات، وفي هذا الصدد طوّر باحثون من النرويج طريقة لقياس درجة إدمان التسوّق تعتمد على طرق تشخيص "الوسواس القهري"، ويمكن من خلالها رصد هذه الحالة من الإدمان.

ووجد فريق البحث، أن سمات هذا النوع من الإدمان تتشابه مع أنواع إدمان أخرى على الكحول والمخدرات، كما لاحظ الباحثون من قسم الطب النفسي بجامعة بيرجن النروجية، أن النساء صغيرات السن هم أكثر فئة لديها الاستعداد للوقوع في فخ إدمان التسوق، بحسب موقع "24".

وأظهرت الأبحاث، أن من يتعرّضون لنوبات قلق وتوتر أو اكتئاب يلجأون إلى التسوق كبديل لتعطي الكحول والمخدرات وتناول الطعام بنهم، ويمكن أن يحقق في الوقت نفسه نفس الإحساس المؤقت بالمكافأة.

وبحسب نتائج الدراسة التي نُشرت في مجلة "فرونتير إن سيكولوجي"، يرجع إدمان التسوق إلى إحساس المكافأة الذي يشعر به الإنسان نتيجة إفرازات كيميائية في الدماغ والذي يتشابه مع أنواع الإدمان الأخرى، ويتطلب علاجا نفسيا اجتماعيا.

وحذّرت نتائج الدراسة، من توفير إمكانية التسوق عن طريق الإنترنت لكونها تضاعف من المشكلة، وتؤخر من رصدها.

أخبار قد تعجبك

الأكثر قراءة