الثلاثاء 13-03-2018 PM 06:59
تبييض الأسنان

تبييض الأسنان

يسعى الكثيرون إلى تبييض أسنانهم للظهور بشكل أفضل، وتتردد العديد من التساؤلات بشأن ذلك الأمر سواء عن أنواعه أو كيفية عمله.

وشرح أحمد مهنا طبيب الأسنان ومعيد علاج الجذور في جامعة الدلتا، الفرق بين تنظيف الأسنان من الرواسب الجيرية والصبغات الناتجة عن الطعام والشرب، وتبيض الأسنان وتغيير لونها الأساسي إلى لون فاتح عنه "تنظيف الرواسب الجيرية والتلميع ما هو إلا إعادة الأسنان للونها الأصلي، وده مش بيقلل من أهميته، لكن التبييض بينتج عن وضع مواد كيميائية على الأسنان بتسبب في تفتيح لونها بدرجات مختلفة".

وأضاف "مهنا"، أن هناك بعض المفاهيم الخاطئة عن تبيض الأسنان وهو أنه يتسبب في ضعفها أو يزيل جزء منها "كل ده غير صحيح تماما، التبييض امن جدا وملوش أي تأثير سلبي على الأسنان".

وتابع "مهنا"، أن لتبييض الأسنان نوعين "Office Bleaching" و"Home Bleaching"، موضحا أن أول نوع يتم داخل عيادة الأسنان وأهم مميزاته تتمثل في حصول الشخص على نتيجة فورية ومضمونة إلى حد كبير.

أما عن العيوب، قال طبيب الأسنان: "اللي بيجي بسهولة بيروح بسهولة، فده أول عيب إن الأسنان بترجع للونها الأصلي تقريبا في مده تتراوح من 6 أشهر لسنة كحد أقصى، ده غير أن الأسنان بتكون حساسة أول كام يوم وطبعا تكلفته عالية".

أما النوع الثاني يتم تحت إشراف الطبيب لكن الشخص يكون له دورا كبيرا في المنزل حيث يعمل الطبيب على إجراء "Bleacing stent"، وهو شيئا يتم وضعه على الأسنان في المنزل، بعد وضع عدة مواد، حسب الطبيب، الذي أضاف "طبعا بيكون ليها عدد ساعات معين بس في اليوم تترواح من ساعه لـ6 على حسب تركيز المادة".

وقال "مهنا": "عيبها الوحيد إن النتيجة المنتظرة تظهر خلال أسبوع أو 10 أيام، ولكن نتائجها أفضل وأرخص"، مضيفت "المريض بعد كدة ممكن يكررها لنفسه كل كام شهر، وبالتالي هيحافظ على درجه البياض اللي هو عاوزها دايما".

ونصح دكتور الأسنان، أنه من الأفضل أن يجمع الشخص بين النوعين، حيث يبدأ بالتبيض في عيادة الدكتور فيحصل على نتيجة سريعة ثم يستكمل بالتبييض في المنزل، موضحا "بكده يحصل على نتيجة أفضل ويحافظ على بياض الأسنان اللي هو عاوزه أطول فتره ممكنة، كما يحصل على مزايا الطريقتين". 

أخبار قد تعجبك

الأكثر قراءة