الخميس 08-03-2018 PM 09:00
خافيير دلجادو

خافيير دلجادو

يعاقب المواطنون في معظم بلدان العالم السياسيين على تقصيرهم في عملهم، عن طريق الامتناع عن التصويت لهم في الانتخابات، لكن الناس في بوليفيا يعاقبون المسؤولين بشكل مختلف.

استغل المواطنون في سان بورينافينتورا، وهي مدينة صغيرة في شمال بوليفيا، حقهم الدستوري في تحقيق العدالة الاجتماعية، وقيدوه في آلة خشبية من العصور الوسطى، عقاباً له على التقصير في أداء واجباته تجاه البلدة.

وتداول مستخدموا مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً للعمدة، وهو يجلس على الأرض، وقدمه داخل الآلة، محاطاً بعدد كبير من السكان الغاضبين، بحسب ما نقله "موقع 24" عن موقع أوديتي سنترال.

وذهب العمدة "خافيير دلجادو" لافتتاح جسر، تم بناؤه بأموال الحكومة والبلدية، وعندما وصل إلى الموقع، شعر بالصدمة، حيث علم أن الحشد الذي كان بانتظاره، لم يكن موجوداً لحضور الحدث، بل لإنزال العقاب به.

وصرح دانيال سلفادور، وهو أحد سكان البلدة، إن العمدة عوقب، بسبب عدم وفائه بالتزاماته تجاه المجتمع المحلي، والكذب على السكان، وعدم جعل حاجاتهم أولوية في عمله.

والجدير بالذكر أنها المرة الثالثة التي يتعرض فيها دلغادو للعقاب منذ استلامه منصب العمدة، ففي المرة الأولى تم وضع قدمه في الآلة الخشبية بعد أشهر قليلة من تولي عمله كعمدة، وفي الثانية، استولى حشد غاضب على مكتبه، وتم إبعاده لمدة شهرين كاملين، قبل أن تتدخل السلطات لإعادته.

أخبار قد تعجبك

الأكثر قراءة