الجمعة 29-09-2017 PM 08:22
طفل يختفي في الفضاء

طفل يختفي في الفضاء

داخل أحد البيوت الموجودة عند سفح جبال ويلز في بريكون، اجتمعت عائلة مع أصدقائها احتفالا بالكريسماس، كان الجو بالخارج قارس البرد ويتساقط الجليد بشكل غزير فيغطي الأرض، فيستمتعون سويا في المنزل ويشوون ثمار أبو فروة لتناوله ويتشاركون الغناء على عزف الجد الذي يستخدم الهارمونيكا حتى تحولت الجلسة من المرح إلى الغموض والحزن الشديد.

كان الصبي أوليفر توماس البالغ من العمر 11 عامًا يجلس في طرف بعيد عن عائلته وأصدقائهم داخل المنزل لانشغاله بتقليب ثمار أبو فرو، سعيدا بهذا التجمع الذي يحدث مرة كل عام، لم يكن يعلم الطفل أن الاحتفال بالكريسماس لهذا العام 1909، سيكون الأخير له بعد اختفائه فجأة، حيث صعد مرتفعا إلى الفضاء، ولم يتمكن من إنقاذه أحد.

قبل دقائق من الحادية عشرة مساء، بعد توقف الجليد عن السقوط وقد وصل ارتفاعه على الأرض إلى ما يزيد على خمس بوصات وهدأت الرياح وكانت السماء مظلمة خالية من النجوم، اكتشف والد أوليفر المزارع أوين توماس أن دلو الماء القريب من الحوض أصبح تقريبا فارغا، فطلب من ابنه أوليفر أن يملأه بالماء النظيف من البئر الموجود في الساحة الخلفية من المنزل، وفقا لما ذكره الكاتب راجي عنايت في كتابه أغرب من الخيال.

"النجدة.. إنهم يأخذونني!".. كانت صيحات الصبي بعد 10 ثوان تقريبا من إغلاق الباب خلفه لتنفيذ طلب والده، فاندفع أفراد الأسرة والحاضرين معهم وبينهم قس وزوجته وطبيب بيطري للمنطقة وتاجر ماشية، مسرعين خارج المنزل، واصطحب القس مصباح الغاز معه ليسلط الضوء على الساحة الخلفية التي تغطيها الجليد.

لم يكن عدد الشهود كبيرا إلا أنهم كانوا يسمعون الأصوات تأتي أعلى رؤؤسهم، فصرخات أوليفر أصابت أجسادهم بالرجفة، وهم يستمعون له وهو يصيح: "النجدة! .. إنهم يأخذونني.. النجدة!"، اتفق الجميع أن الصوت يأتي من فوق رؤوسهم ولكنهم لا يعلمون أين هو.

بدأت أصوات أوليفر تختفي بالتدريج حتى اختفت تماما، ظلت عائلته والضيوف في أماكنهم لا يستطيعون إدراك ما حدث، تملئهم الحيرة، تتبعوا آثار أقدامه الصبي فوق الجليد التي كانت تسير إلى مسافة 75 قدما في اتجاه البئر ثم تختفي فجأة، بينما وجدوا الدلو ملقيا على جانبه على بُعد 15 قدما من أثر أقدام الصبي.

في اليوم التالي، جاء رجال الشرطة من مدينة رايادر المجاورة محاولين البحث عليه وقاموا بمعاينة آثار الأقدام وموقع الدلو، ثم ظهرت على ملامحهم علامات القلق، وبعد الفحص والبحث الدقيق والتحقيق مع الشهود أكثر من مرة، لم يكن بفائدة فكل ما كان لديهم من تصريح: "أن الصبي أوليفر توماس قد ذهب.. إلى أعلى!".

وفي ضوء النهار، اتضح أن آثار الأقدام لم تصل إلى البئر ولم يتوقف أوليفر في مكانه كما لم يستدر إلى الخلف، لم يستطع أحد معرفة ما حدث، وكان التفسير الوحيد، أن جسمه جذب من فوق الأرض إلى أعلى بطريقة لا يمكن معرفة أصلها.

وظلت قصة أوليفر غامضة، كما ثبت من تحقيقات الشرطة أن الصرخات كانت تأتي من فوق رؤوس الحاضرين بالساحة، بعد أن أجمع الشهود جميعا بذلك، وفقدت الأسرة الأمل في عودة الإبن.

 

 

أخبار قد تعجبك

الأكثر قراءة

"آخرة المخدرات".. مزارع يأكل رأس ثعبان

"آخرة المخدرات".. مزارع يأكل رأس ثعبان

أقدم مزارع في منطقة هاردوي بولاية أوتار براديش على أكل رأس ثعبان بعدما عضه انتقامًا منه قبل ان يغمى عليه.

يابانية تعاني من انتفاخ لمدة 6 سنوات بسبب "اسفنجة جراحية"

يابانية تعاني من انتفاخ لمدة 6 سنوات بسبب "اسفنجة جراحية"

على مدار 6 سنوات، شعرت امرأة أربعينية بأعراض انتفاخ وعدم الراحة في المعدة، ولم تشك سوى في طبيعة الطعام الذي تتناوله، حتى اكتشفت أنها غلطة جراحية

دراسة: مشاهدة التلفزيون تتسبب في 10% من الوفيات السنوية

دراسة: مشاهدة التلفزيون تتسبب في 10% من الوفيات السنوية

حذرت دراسة جديدة من الإفراط في مشاهدة التلفزيون، بعدما أثبتت أن الجلوس لفترات طويلة أمام "التلفاز" يزيد خطر حدوث جلطات صغيرة في الدم، رغم ممارسة التمارين

بالفيديو| شاب يقتحم مقهى بأمريكا ويختطف فتاة لاغتصابها

بالفيديو| شاب يقتحم مقهى بأمريكا ويختطف فتاة لاغتصابها

نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع، ظهر فيه شابا يقتحم نافذة إحدى مقاهي "بكيني باريستا" بالولايات المتحدة الأمريكية

سعر غير متوقع لهاتف سامسونج الجديد "إس9"

سعر غير متوقع لهاتف سامسونج الجديد "إس9"

سعر غير متوقع لهاتف سامسونج الجديد "إس9"