الجمعة 21-04-2017 PM 12:15
عبدالرحمن الأبنودي

عبدالرحمن الأبنودي

"إذا جاك الموت يا وليدي، موت على طول.. اللي اتخطفوا فضلوا أحباب"، لم يلبث أن احتفلنا بذكرى ميلاد الخال قبل 10 أيام، حتى بلغتنا ذكرى وفاته، "عبدالرحمن الأبنودي" ابن قرية أبنود في محافظة قنا، ابن الشيخ محمود الأبنودي المأذون الشرعي، وزوج المذيعة المصرية نهال كمال وله منها ابنتان آية ونور.

"في ليلة التشييع، كان القمر مجاش، والنجم كان حافل لا بطل الرقصة ولا الارتعاش"، قبل عامين استقبلنا خبر وفاة الخال بصدمة، فكأن الأقلام العظيمة لا يحق لها المغادرة، انتظر ها هنا، لا يزال الإبداع ينتظرك، فيأتي شعره مذكرا "تتعسني فكرة إني هموت قبل ما أشوف لو حتى دقيقة رجوع الدم لكل حقيقة، وموت الموت، قبل ما تصحى كل الكتب اللي قريت، والمدن اللي في أحلامي رأيت".

يا خال.. أرأيت مدن أحلامك؟.. يا خال لم لم تشهر أبيات قصديتك في وجه يوم 21 أبريل من عام 2015، "مانتيش غريبة يا بلدي ومانيش ضيف، لو كنتي بتفهمي الأصول لتوفقي سير الشموس، وتعطلي الفصول وتنشفي النيل في الضفاف السود، وتدودي العنقود، وتطرشي الرغيف".

رحلة من الإبداع، أنتجت نحو عشرين ديوانا شعريا مزاد عليهم دراسات وتجميعات للسيرة الهلالية، عكف على تجميعها مع شعراء الصعيد، ليحيي من جديد هذا الأدب الشعبي الجدير بالحفظ والتدوين والتجميع، كلماته علامات كتبت بصوته وصوت عمالقة الغناء، لتؤرخ حيوات العرب الماضية ناظما أبياته عن القدس وبغداد، ومحفزا للشعوب "ابنك يقولك يا بطل"، و"راية العرب"، معربا عن حزنه على طريقته بعد النكسة بـ"عدى النهار والمغربية جاية بتتخفى ورا ضهر الشجر"، أملا في المستقبل بعد الثورة بـ"الشمس شعلة عنِد رافضة تغيب"، متحديا كل الظروف قائلا: "يا شموس بتبرق في غرف عتمين".

تصالحت أنت مع موتك، كتبت في قصائدك الأخيرة وصيتك، "أنا كنت موصي لا تحملني إلا كتوف إخوان أكلوا على خوان، وما بينهمش خيانة ولا خوان"، حملك عشاقك سمعتك وقتها تدندن شعر "ما أجمل نومه على كتوف أصحابك تنظر صادقك من كدابك تبحث عن صاحب انبل وش في الزمن الغش".. ماعرفتش تجيب لك حتة واد؟"، خرجت من قلمه على لسان العمة منه، وبعدها "والا اقولك: يعني اللي جبناهم.. نفعونا في الدنيا بإيه؟ غيرش الإنسان مغرور!"، سمع الخالد نصيحة منه "أول مايجيك الموت.. افتح، أول ما ينادي عليك.. أجلح، أنت الكسبان"، نعم يا خال أنت الكسبان!.

ها هنا في عالمنا لا نحتاج أن نخبرك إنا لا نزال نردد أشعارك، وأنك لا تزال موجود، "لسه في صوتك هديل الينابيع"، تلقي السيرة الهلالية، وتكتب "رسايل الاسطى حراجي"، لكن أنت عليك إخبارنا كيف توقعت ما تراه، كيف صغت تلك الجملة وأنت تكتب "تعالوا شوفوا الدنيا من مكاني"، تصل رسالتك تزيح غشاوة الرؤية بروية، تخبرنا بحكمة عاتبة "حاشتنا أغراض الحياة عن النظر"، لكنك تعود ملتمسا الأعذار لتصف نبل الألم والانتظار، معلنا "تعلمنا حاجات أقلها الحذر".

 

الأكثر قراءة

سناء جميل.. محترفة سينما و"ست بيت شاطرة من غير شغالة"

سناء جميل.. محترفة سينما و"ست بيت شاطرة من غير شغالة"

"حموووو .. التمساحة يالا" تلك الجملة الشهيرة، التي عرفت بها المعلمة "فضة المعداوي" في مسلسل الرايا البيضا، الذي جسد بطولته الفنانة الكبيرة "سناء جميل"، في عمل ر

ساعة لقلبك مع يوسف عوف.. "مين يضحك لك وتكشر له"

ساعة لقلبك مع يوسف عوف.. "مين يضحك لك وتكشر له"

"الأمر أمر الله يا سيدنا.. ألف رحمة ونور عليه.. ده شيء مقدر ما هو بإيدنا.. ليه بقى راح تبكي ليه"، بهذه الكلمات تغنت فرقة الدراويش الساخرة ناعية محسن فخر الدين

في عيد ميلاده.. "أحمد زاهر" ترك كلية التجارة من أجل الفن

في عيد ميلاده.. "أحمد زاهر" ترك كلية التجارة من أجل الفن

يوافق اليوم ذكرى ميلاد الفنان "أحمد زاهر"، الذي ولع بالفن وأنشغل به عن دراسته بكلية التجارة، حتى تركها رغبة في الالتحاق بالمعهد العالى للفنون المسرحية، وفي عيد

بالفيديو| "صائدة الجوائز".. جيسيكا ألبا عاشقة التمثيل والناشطة النسوية

بالفيديو| "صائدة الجوائز".. جيسيكا ألبا عاشقة التمثيل والناشطة النسوية

ثمانية سنوات فصلت بين الظهور الأول للممثلة الأمريكية جيسيكا ألبا في فيلم "معسكر مجهول المكان" عام 1993، وهي في الـ13 من عمرها،

بالفيديو| نور الشرف ترك اللعب في الزمالك لحبه للتمثيل

بالفيديو| نور الشرف ترك اللعب في الزمالك لحبه للتمثيل

كانت حياة نور الشريف مليئة بالصعاب منذ ولادته حيث توفي والده أثناء طفولته وتزوجت والدته، وتركته مع عمه "إسماعيل" الذي اضطر أن يطلق زوجته